الأحد، 17 سبتمبر، 2017

من شوارد الشواهد

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : مقال جمع فيه الشيخ مجموعة كبيرة من الاشعار التي تجري على السنة الناس و لا يعرف قائلها

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

سيد رجال التاريخ محمد صلى الله عليه وسلم

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : كعادة كتب الشيخ علي الطنطاوي، لغتها جميلة وكلها جزالة، كيف إذا هي تتحدث عن الحبيب صلى الله عليه وسلم... وعن هجرته خاصة؟ كتابات ترد على المستشرقين وأتباعهم بعقلانية، وتعيد نظر القارئ إلى أمور لا ينتبه إليها عادة في سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم،

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

من احاديث النفس

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : نحو نصف مقالات هذا الكتاب كتبها صاحبها في عقد الثلاثينيات، وقد نُشرت أقدمها في عام 1931. ونحن نجده -في تلك المرحلة من حياته- في توثب لا يفتُرُ وهمّةٍ لا تنِي، وإن المشاعر لتضطرم في نفسه حتى ما يطيق حملها فيبثّها في ثنايا الصفحات وينشرها عبر سطور المقالات. ها هو ذا يعرض -في عام 1933- شهادته الجامعية للبيع: "... فيا أيها القراء الكرام، إني أعرض شهادتي ولقبي الكريم للبيع برأس المال (الرسوم والأقساط)، أما فوسفور دماغي، وأيام عمري، فلا أريد لشيء منه بديلاً، وأجري على الله. فمَن يشتري؟ شهادة بيضاء ناصعة كبيرة، خطها جميل، ذات إطار بديع. جديدة (طازة)! مَن يشتري؟!". وها هو ينعى عيده في مقالة "عيدي الذي فقدته" فيقول: "يا آنسين بالعيد، يا فرحين به! هل تسمعون حديث رجل أضاع عيده، وقد كانت لكم أعياد؟ أم يؤذيكم طيف الشجى إذ يمرّ بأحلام أفراحكم الضاحكة؟". وفي "زفرة مصدور": "ما أضْيَعَ أيامي في مدرسة الحياة إن كان هذا كلَّ ما تعلمت منها في ثلاثين سنة! اللهمّ إني قد نفضت يدي من الناس، وإني أسألك أمراً واحداً؛ ألاّ تقطعني عنك، وأن تدلّني عليك، حتى أجد -بمراقبتك- أنس الدنيا وسعادة الآخرة". وفي "زفرة أخرى": "... ولكني كرهت أن أتوكأ في سيري إلى غايتي على غير أدبي، ونزّهت نفسي عن أن أجعل عمادي ورقة صار يحملها الغبي والعيي والجاهل واللص الذي يسرق مباحث الناس ويسطو على آثارهم... لقد صرت كالعجوز الذي حَطَمه الدهر وفجعه في أولاده فسيّره في مواكب وداعهم الباكية. وما أولادي إلا أمانيَّ، وما قبور الأماني إلا القلوب اليائسة. فيا رحمة الله على تلك الأماني!

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

يا بنتي

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : خطب ومواعظ يتحف المؤلف بها المسلم والمسلمة ويرشدهم بها الى سبيل الرشاد والهداية.

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

نور وهداية

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : هذا هو الكتاب الخامس الذي جمع مما تركه علي الطنطاوي منثوراً غير منشور من مقالات وأحاديث، بعضها قرأه الناس ذات يوم في مجلة أو صحيفة، ثم طوى المجلة أو الصحيفة النسيان وغابت المقالة عن عين كل إنسان، وبعضها سمعه الناس ذات يوم مذاعاً من دمشق أو من مكة من إذاعة صوت الإسلام، ثم أنسى الناس هذه الأحاديث بعد العهد وذهب بها كر الأيام. 
وفيما يلي عرض لعناوين هذه المقالات والأحاديث: موسم العبادة، هذا هذا هو الدليل، الاستعداد ليوم المعاد، بين يدي الله، حي على الصلاة، من روض النبوة، التجارة الرابحة، ما قدروا الله حق قدره!، طريق الهدى، الإيمان يصنع النصر، الله أكبر، الباب الذي لا يغلق في وجه سائل، يا الله!، فطرة الإيمان، عبرة السيرة، بين الدنيا والآخرة، النفس الأمارة بالسوء والنفس اللوامة، الرزق مقسوم ولكن العمل له واجب، رحلة الحج، أعرابي في بلودان، روح الصلاة، أين التائبون؟، طريق الإسلام، جواب على سؤال، هذا هو الطريق، هل تهدي الفطرة إلى الدين؟، يا سيدي يا رسول الله، النية الصالحة أصل كل خير، هل نحن مؤمنون؟، يا أيها المذنبون، التوبة، طريق الدنيا وطريق الآخرة، يا شباب الإسلام، في ذكرى المولد، أيا صوفيا، الحب والإيمان.

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

من غزل الفقهاء

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : الكتاب فيه من روائع الشعر العربي الشيء الكثير ,ومن أسلوب شيخنا الطنطاوي-رحمه الله- الصراحة وخفة النفس. عنوان الكتاب: من غزل الفقهاء المؤلف: علي الطنطاوي الناشر: دار المنارة - جدة سنة النشر: 1408 - 1988 عدد المجلدات: 1 رقم الطبعة: 1 عدد الصفحات: 21

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

يا ابني

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : خطب ومواعظ يتحف المؤلف بها المسلم والمسلمة ويرشدهم بها الى سبيل الرشاد والهداية.

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

هتاف المجد

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : الكتاب عبارة عن مجموعة من الخطب والمقالات التي كانت قد نُشرت للطنطاوي أو أُذيعت،،، فيها يزرع الكاتب الأمل في النفوس في وقت تكالب فيه الأعداء على الأمة الإسلامية .. ويستحث على الجهاد..إن لم يكن بالنفس فبالمال والجود بالروح أقصى غاية الجود

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

من نفحات الحرم

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : المجموعة الأولى تضم مقالات "إلى أرض النبوة" و"من المدينة إلى مكة" و"في ساحة الإعدام" و"من المدينة إلى تبوك"، وهذه الفصول تستغرق أكثر من نصف الكتاب بقليل وتصف تلك الرحلة التي حفلت بالغرائب وحفّت بها المخاطر. والذي يقرأ وصف هذه الرحلة لا يجد فيها متعة قراءة القصة الغريبة فحسب، بل إن فيها كثيراً من الفوائد والمعلومات التي لا نكاد نجدها في بطون الكتب عن الصحراء والحياة في البادية، وفيها صورة أدبية دقيقة عن تبوك والقُرَيّات قبل ثلثَي قرن لا تكاد توجد في أي مرجع آخر، ووصف لمكة والمدينة في تلك الأيام، وفيها حديث عن عادات الناس في طعامهم وشرابهم وضيافتهم، وبعض ذلك مما فوجئ به علي الطنطاوي (الشاب -يومئذ- القادم من الشام): "ما كاد يستقر بنا المجلس حتى أقبل العبيد، فمدّوا سماطاً على الأرض ووضعوا عليه قصعة هائلة كان يحملها اثنان منهم، وقد مُلئت رزّاً وأُلقي فوقه خروف كامل بيديه ورجليه ورأسه... وكان الخروف مفتوح العينين، ناعس الطرف، فأخذتني الشفقة عليه وتوهمت أنه ينظر إلينا وأنه... ثم رأيت أن لا مجال للوهم ولا للخيال، وأن الوقت لا يتسع للأدب؛ لأن القوم أحدقوا بالقصعة وشمروا عن سواعدهم، فخشيت أن يذهبوا بالرز واللحم ويبقى لي الخيال والوهم!".
أما سائر مقالات الكتاب فتغلب عليها عواطف الحج ومشاعره وأفكاره، كمقالة "ذكريات الحج"، وقريب منها مقالات "عرفات" و"في البقيع" و"المدينة" و"الصِّلات الروحية بين سورية والمملكة العربية السعودية".

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

مقدمات الشيخ علي الطنطاوي

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : طبعة جديدة و فاخرة لمجموعة مقدمات الشيخ الفاضل علي الطنطاوي التي اقتصر جمعها على مقدمات الشيخ لكتب غيره بعد ان اشتملت الطبعة الاولى على جميع مقدمات الشيخ رحمه الله تعالى. و قد اضاف إليها الشيخ مجد مكي ثلاث مقالات و بعض المقدمات التي لم ترد في الطبعة الأولى.

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

مقالات فى كلمات

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : ومبدأ هذه المقالات -كما جاء في مقدمة المؤلف للكتاب- أن صاحب جريدة "النصر"، وديع الصيداوي، طلب إليه عام 1949 أن يكتب عنده زاوية يومية بعنوان "كل يوم كلمة صغيرة"، فمشى بها زماناً. ثم انتقل إلى جريدة "الأيام" عند نصوح بابيل، واستمر بها سنين فتجمّع لديه منها مئات ومئات

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

مع الناس

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : تهتم معظم مقالات الكتاب -كما يوحي اسمه- بقضايا الناس وهمومهم ومشكلاتهم، فهي مقالات اجتماعية واقعية. ولما كان كثير منها مما أُذيع من إذاعة دمشق (حين كان للشيخ حديث أسبوعي يُذاع منها كل يوم جمعة) فإنها قد جاءت وصفاً لما في المجتمع من مشكلات وسعياً إلى المعالجة والإصلاح.

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

قصص من الحياه

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : وهذه قصصٌ من الحياة، سماها مؤلفها كذلك لأن الحياة ألّفتها.
ومما يلاحَظ في هذه الأقاصيص أن أكثرها قصير؛ فهي لا تكاد تتجاوز الصفحات العشر طولاً، وكثير منها في حدود الخمس أو الست الصفحات، باستثناء واحدة تُجاوز الثلاثين. هذا من حيث الشكل، أما من حيث المحتوى فيجمع أكثرَها أنها تعالج مشكلات اجتماعية أو أخلاقية. ففي أول قصص الكتاب، "اليتيمان"، تصوير مؤثر لواحدة من المشكلات المنتشرة بين الناس: الزوجة الثانية التي تظلم أبناء زوجها -من زوجته السابقة- وتنسى أن في الكون عدلاً وبعد الموت حساباً وفي الآخرة جنة للمحسنين وناراً للظالمين. وفي قصة "الكأس الأولى" نتعرف إلى عبد المؤمن أفندي، وهو شرطي بسيط يعمل في مخفر في قرية صغيرة قرب الشام، راتبه الشهري مئة ليرة لا تكاد تكفيه وأسرتَه الصغيرة لضرورات الحياة، فضلاً عن كمالياتها. ثم تأتيه الفرصة ليحصل على راتب مئة شهر في ضربة واحدة، ولكنها كسب محرم وهو لم يمدَّ إلى الحرام يداً طَوال أربعين عاماً، فماذا سيفعل الآن؟
وفي: "طبق الأصل" و"من صميم الحياة" و"في حديقة الأزبكية" دعوة ظاهرة إلى الفضيلة وتحذير من أسباب الرذيلة والفاحشة يبلغ أوجَهُ في قصة "الخادمة": "هكذا كان يفكر الأبوان المحترمان. وضُربا بالعمى عن حقيقةٍ لا تخفى على عاقل؛ هي أن الرجل والمرأة حيثما التقيا وكيفما اجتمعا: معلماً وتلميذة، وطبيباً وممرضة، ومديراً وسكرتيرة، وشيخاً ومريدة، فإنهما يبقيان رجلاً وامرأة"! أما "قصة أب" فجرس إنذار يقرعه علي الطنطاوي عالياً يكاد يصمّ الآذان تنبيهاً لمن يدلّل أولاده -من الآباء والأمهات- دلالاً يجاوز الحد فيقود إلى أسوأ العواقب في الدنيا والآخرة.
وفي الكتاب "لوحات" اجتماعية تاريخية هي أقرب إلى التراث الشعبي فيما تقدمه من أوصاف وصور، منها "في شارع ناظم باشا" و"نهاية الشيخ" و"العجوزان". وفيه قصة من الأدب الرمزي هي "قصة بردى" التي تحكي سيرة حياة النهر بأسلوب روائي رمزي كما تُحكى سيرة رجل من الناس.
وأخيراً، ففي الكتاب قصتان من الأدب الوطني الصارخ الذي يستنهض الهمم وينفخ الحياة في الأموات: "جبل النار" و"بنات العرب في إسرائيل". وهذه الأخيرة كان يمكن أن تكون صرخةَ "وامعتصماه" جديدةً لو كان في الأمة رجال يسمعون، ولكنها صرخةٌ ضاعت في واد مقفر وصيحةٌ تلاشت في أرضٍ فضاء: "قالت: وجعلتُ أعدو حافية -وقد سقط الحذاء من رجلي- على التراب والشوك حتى لحقوا بي... لقد أراقت دم عفافها لأن رجال قومها لم يريقوا دماء أجسادهم دفاعاً عن الأرض والعرض"!
إنها قصص من الحياة. ولأنها كذلك، ولأنها تسعى إلى تقويم ما في الحياة من عيوب وعلاج ما فيها من أمراض، فقد اضطر مؤلفها أن يصف العيب أو يجهر بتشخيص "المرض" في بعض المواقف، وهو أمرٌ ساءه فاعتذر منه في مقدمة الطبعة الأولى من الكتاب، وفيها يخبرنا أنه تردد طويلاً قبل أن يأذن بنشر هذه القصص، ثم علّل دافعه إلى نشرها في مقدمة الطبعة الأخيرة التي جاء فيها: "مَن نظر في المرآة فرأى وجهه مصفرّاً ولونه حائلاً فلا يَلُم المرآة على اصفرار وجهه وتحوّل حاله. والأديب مرآة الأمة ولسانها الذي يبدي المكنون في أفئدة أهلها، ولكل أمة مزايا وعيوب، فمَن نبّه إلى عيبٍ فيها استحق الشكر لا العتب والغضب

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

قصص من التاريخ

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : وقد حدثنا المؤلف في مقدمة الكتاب عن أسلوبه في كتابة هذه القصص فقال: "لم تُكتب هذه الفصول في يوم واحد، بل كُتبت في أزمان متباعدات؛ لذلك كان ما ترون من الاختلاف بين أساليبها. وفي بعضها أثرٌ مِن أساليب مَن كنت مولعاً بهم يومئذ؛ ففي قصص الحجاج (هجرة معلم، وليلة الوداع، ويوم اللقاء) أثر من أسلوب معروف الأرناؤوط، وفي قصة "عالم" أثر من أسلوب الرافعي، وسائرها مكتوب بأسلوبي".
ثم يتحدث عن منهجه في هذه القصص: "ولم أتعمد أن أجعلها قصصاً كما جاء في عنوان الكتاب، ولم أتقيّد بقيود القصة وأقفْ عند حدودها، بل كنت آخذ الخبر أقعُ عليه فأديره في ذهني وأتصوّر تفاصيله، ثم أحاول أن أعرضه موسعاً واضحاً، فكان ما أجيء به يقترب من القصة حيناً، ويكون أشبه بالعرض (الريبورتاج) حيناً. وربما غلبت عليّ الرغبة بالتحليل النفسي فأطيل، وربما وقفت عند الحقائق فأقصر. ولو رجعتم إلى أصول هذه الفصول في التاريخ لوجدتم أن أكثرها لا يجاوز بضعة أسطر جاءت متوارية في حاشية من الحواشي أو زاوية من الزوايا، لا يتنبه إليها القارئ ولا يقف عليها".
أما القصص التي حواها الكتاب فهي ثلاث وعشرون قصة، ولقد كُتبت بأسلوب بثّ فيها الحياة حتى ليستدرّ -أحياناً- الدمع من عين قارئها، وحتى ليخال المرء أنه واحد من أبطالها وشخصياتها، يروح معهم ويجيء، ويأْلم معهم ويفرح، بل ليكاد يحيا معهم ويموت!
وهي منتقاة من أزمنة متباينة تمتد ما بين أيام الجاهلية وحتى القرن الماضي؛ ففيها قصص من العصر الجاهلي (النابغة الذبياني)، ومن الطائف في آخر أيام الجاهلية وأول أيام الإسلام (ابن الحب)، ومن الحجاز في أول العصر الأموي (ثلاثون ألف دينار، وعلى أبواب المدينة، وليلة الوداع، ويوم اللقاء)، ومن سمرقند أيام الفتوح الأولى (قضية سمرقند)، ومن الشام في آخر أيام بني أمية فيها (سيدة من بني أمية)، ثم منها في القرن الثامن (في صحن الأموي)، ومن مكة في وسط القرن الثالث (حكاية الهميان)، ومن بغداد في أيام المأمون (وديعة الله)، ومن فلسطين في أيام صلاح الدين (في بيت المقدس، وهيلانة ولويس)، ومن الأندلس في آخر القرن الخامس (عشية وضحاها)، ثم منها في ساعات الوداع قبيل سقوط غرناطة بيد النصارى في آخر القرن التاسع (آخر أبطال غرناطة)، ثم منها بعد السقوط (محمد الصغير)، وأخيراً ها هي ذي قصة "عالِم" من دمشق في عام 1831. وفي الكتاب مشهد مسرحي واحد عنوانه "أبو جهل"

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

قصتنا مع اليهود

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : لقد رأت هذه الأمة في تاريخها الطويل، من النصر والهزيمة، والأيام البيض والأيام السود، ماتراه كل أمة، ولكن الذي تواجهه أمة محمد الآن أشد من كل ماواجهت في سالف الأيام، إن أعداءها يكيدون لها الآن كيداً مدروسا.. زعم اليهود أنهم مظلومون، وانهم قد نكّل بهم وأوذوا، وأن هتلر أباد خضراءهم وقتل أبناءهم..


لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا

في سبيل الإصلاح

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا



- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : المجتمعات تتطور دائماً ولكن تطورها سريع فلا بد أن نلحق بهذا الركب المتطور التي تكتشف من آيات الله ما يصدقه القرآن الكريم وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهذه الكشوفات تقوي الإيمان .

لينك التحميل
تحميل

للأنضمام معنا فى جروب نقرأ لنرتقى اضغط هنا